الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 07:57إتصل بنا |
ساكنة مدينتي الشماعية واليوسفية يحتجون على رفض رخص البناء ويرفعون شعار*ارحلي* في وجه مديرة الوكالة الحضرية لأسفي

الكاتب : محمد فحلي | 19/06/2014 17:18 | التعليقات : 0

ساكنة مدينتي الشماعية واليوسفية يحتجون على رفض رخص البناء ويرفعون شعار*ارحلي* في وجه مديرة الوكالة الحضرية لأسفي

احتجت مجموعة من ساكنة ومنتخبي المجلس البلدي لمدينة الشماعية على ممثلي الوكالة الحضرية يوم أمس، حيث رفعت شعارات تطالبهم بالرحيل والتنديد على وضع مديرة الوكالة عراقيل كثيرة وغير قانونية في دراسة ملفات البناء، حيث تدفقت حشود هائلة من المواطنين على مقر الجماعة

 بعد تأكد حضور ممثلي الوكالة الحضرية واقتحموا قاعة الاجتماعات مطالبين بمقاطعة الوكالة الحضرية ورفعوا شعارات من ضمنها “ارحلي”، وهو ما دفع الساكنة والمنتخبين للتضامن معا ورفع شكاية مفتوحة إلى وزير التعمير والتراب الوطني، مرفوقة بتوقيعات الساكنة والمنتخبين تتوفر “صحيفة الناس″ على نسخة منها، وعبر المحتجون على أن مديرة الوكالة الحضرية تهدد مصالح الساكنة وتعرقل المشاريع الاستثمارية، وذلك منذ توليها قيادة سفينة الوكالة الحضرية، إذ تتعمد مديرة الوكالة الحضرية لأسفي في شخص ممثليها في الأشهر الماضية بممارسة عراقيل لا حصر لها ونهج سياسة التسويف والمماطلة في توقيت خروج رخصة البناء إلى حيز الوجود، حيث إن أغلب الملفات تلقى الرفض أو التأجيل لأسباب غير معروفة وهو عكس ما كان في السابق مما يهدد بكارثة إنسانية جراء شروع عائلات عانت الكثير من التماطل ببناء مساكن عشوائية وهو ما سيجعل تخوفات لا محيد عنها لمسؤولي مدينة الشماعية من تزايد ظاهرة البناء العشوائي والبناء الغير القانوني.
إلى ذلك، فقد قام المجلس البلدي لليوسفية أيضا، بمقاطعة الوكالة الحضرية ومراسلته في هذا الشأن، برسالة حصلت “صحيفة الناس ″ بنسخة منها، والتي تضمنت أنه قرر المجلس البلدي عدم التعامل مع من يمتل الوكالة الحضرية باللجنة المختلطة الخاصة بدراسة الملفات التعميرية بسبب عدم انضباطها وتعاونهم مع المجلس البلدي وغياب من يتخذ قرارات داخل اللجنة حيث يتسبب ذلك في إهدار وقت وعرقلة سير لعدة مشاريع، المنتظر منها أن تحرك عجلة التنمية الاقتصادية للمدينة، كما يأتي هذا الاحتقان، بعد نهج المديرة لسياسة الأذان الصماء والأبواب الموصدة رغم إقامة العديد من المحاولات لتذويب الاختلالات القائمة حيث على اثر ذلك صعدت النقابات الممثلة لشغيلة الفوسفاطيين لهجتها ضد مديرة الوكالة الحضرية لعرقلتها لمشروع تجزئة الفتح وإيقاف استقرار أزيد من 700 عائلة تنتظر ولوج السكن المنجز من طرف المكتب الشريف للفوسفاط باليوسفية بدعوى مخالفة الواجهات لتلك المرخصة
وعبرت فعاليات بمدينتي اليوسفية والشماعية، عن عدم جرأة ممثلي الوكالة الحضرية في اتخاذ القرارات المناسبة في محلها أثناء انعقاد اللجنة التقنية، بحجة التبرير بمراجعة ومشاورة المسؤولة الأولى عن الوكالة الحضرية، التي لا تكلف نفسها عناء المجيء إلى المدينتين، للبحث عن حل جدري للمشاكل والصعوبات المتعلقة برخص البناء، وبالتالي ضياع عدد هائل من الملفات في مطب التأجيل المستمر والمتكرر، دون التزام مسؤول وواضح بآجال قانونية محددة للبث في ملفات رخص البناء وفقا لما تنص عليه مقتضيات قوانين التعمير الجديدة ليبقى المواطن معلق بين سندان ممثل الوكالة ومطرقة المديرة إذ لا يعرف أين يشتكي أمره، والتمست ساكنة مدينتي اليوسفية والشماعية من الوزارة الوصية بالتدخل العاجل لحل هذا المشكل وتسهيل المساطر ومطالبة المديرة بفتح أبواب مكتبها والتي كلما طرقت من أجل الحوار وإيجاد حلول أنية لمشاكل مواطنينا إلا ووجدت مغلقة.

 

تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

جميع الحقوق محفوظة
دكالة 24 © 2014