إعتداء

وبحسب ذات المصادر الحقوقية التي تحدثت لـ"بديل"، فإن الطالب تعرض للاعتداء من طرف مراقب الحافلة التي تقل الطلبة الذين يدرسون بجامعة ابن طفيل صوب مدينة سيدي يحيى الغرب، وبعض أفراد أسرته ومنهم والد المراقب، وذلك باستعمال أدوات حادة أحدثت جروحا غائرة برأس الطالب وأطراف جسمه، نقل على إثرها (الطالب) على وجه السرعة لقسم العناية المركز بمستشفى الإدريسي (الغابة) بالقنيطرة، لتلقي العلاجات اللازمة".

إعتداء

وأوضحت المصادر نفسها أن "الاعتداء وقع بعد أن تدخل الطالب لمحاولة تلطيف الأجواء بين المراقب وإحدى الطالبات بعدما لاحظ (الطالب) أن المراقب يستعمل كلمات غير لائقة ونابية في حق الطالبة ليتطور الأمر إلى مشاداة كلامية، قبل أن يخبر المراقب والده وبعض أفراد عائلته هاتفيا بما جرى ليجدهم في انتظاره عندما وصلت الحافلة إلى سيدي يحيى ، لينهالوا مباشرة على الطالب بالضرب بواسطة الأدوات الحادة والهراوات".

إعتداء

وأضافت ذات المصادر "أن المصالح الأمنية ألقت القبض على والد المراقب وأحد أفراد عائلته على اثر هذا الحادث فيما لا يزال المراقب في حالة فرار".

طلبة

وفي ذات السياق نظم عدد من طلبة جامعة إبن طفيل وقفة احتجاجية وكذا مسيرة انطلقت من أمام كلية الآداب والعلوم الإنسانية صوب مستشفى الإدريسي تنديدا بما لحق بزميلهم من اعتداء، مؤكدين انهم يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية أخرى بمدينة سيدي يحي يوم الأحد 18 دجنبر الجاري".

طلبة

طلبة

طلبة

طلبة