الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 07:59إتصل بنا |
المعاناة و التهميش يلاحقان ساكنة لعطاطرة بسيدي بنور

الكاتب : عن جريدة الاتحاد الاشتراكي | 20/04/2016 19:34 | التعليقات : 0

المعاناة  و التهميش يلاحقان ساكنة لعطاطرة بسيدي بنور

رغم التطور التكنولوجي ، و ما عرفه المغرب من تحول جراء ذلك ، فان ساكنة الجماعة القروية العطاطرة بإقليم سيدي بنور لازالت تعاني ، و تتحمل المتاعب نتيجة التهميش الذي تعيشه و الإهمال الذي طالها في العديد من المجالات في ظل غياب بنية تحتية متينة و فضاءات اجتماعية تنفض عنها غبار الإهمال و اللامبالاة .

ساكنة الجماعة القروية العطاطرة لازالت تعاني من الظلام الدامس بسبب انعدام الإنارة العمومية ببعض الدواوير وغياب صيانة  و اصلاح الأعمدة و المصابيح الكهربائية ، كما أن الوضع البيئي بالجماعة أصبح يدعو إلى القلق نتيجة غياب مطرح للأزبال و كذا التقاعس في جمع الأزبال و النفايات المنزلية الأمر الذي يضطر معه بعض السكان في التخلص منها في أماكن مختلفة خصوصا قرب مجاري المياه و بجنبات الطريق الرئيسية الرابطة بين الجماعة و مدينة سيدي مما يساهم في انتشار الروائح الكريهة و الحشرات السامة و التسبب في أمراض مختلفة خصوصا أمراض العيون و الجلد و الجهاز الهضمي ، كما أن غياب رؤية واضحة في تنمية المنطقة يجعل من شبابها يعانون التهميش و الإقصاء في العديد من المجالات الثقافية و الترفيهية و الرياضية و غياب مرافق و فضاءات تأويهم  ما جعلهم يتيهون في أحضان البطالة و التسكع بين الدواوير خصوصا و أن المنطقة تعتمد على الفلاحة و تربية الماشية و عائدات مادة الشمندر أما الوضع الصحي فحدث و لا حرج ، بحيث لازالت المآسي و المتاعب ترافق النساء المقبلات على الوضع و الأطفال لأن الجماعة لا تتوفر سوى على مركز صحي لا يفي بالمتطلبات الصحية الأمر الذي يجعل المرضى و النساء يتوجهون  قصد الاستشفاء إما إلى سيدي بنور الذي يبعد عن الجماعة بحوالي 05 كلم أو إلى مدينة الجديدة و التي تبعد عنها بحوالي 70 كلم ، فإلى متى ستظل المعاناة و التهميش يلاحقان ساكنة العطاطرة ؟ 

تعليقات على الفايسبوك
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

جميع الحقوق محفوظة
دكالة 24 © 2014